البنا كلنيك

عيوب استئصال المرارة بالمنظار

عملية استئصال المرارة بالمنظار عملية آمنة ومنتشرة جدًا لا تتطلب البقاء في المشفى أكثر من يومًا واحدًا بعدها، وتعد المعيار الذهبي في علاج حصوات المرارة، وخلل حركة المرارة، والتهاب المرارة الحاد والمزمن.

ويجيب لنا الدكتور محمد البنا خلال هذا المقال على جميع ما يخص أسباب، ومميزات، وعيوب استئصال المرارة بالمنظار بالإضافة إلى تقديم بعض النصائح التي تضمن مرحلة تعافي خالية من المضاعفات.

نبذة عن عملية استئصال المرارة بالمنظار

نبذة عن عملية استئصال المرارة بالمنظار

تقع المرارة في الجزء العلوي الأيمن من البطن أسفل الكبد وتعمل على تجميع وتخزين مادة الصفراء (Bile) التي يفرزها الكبد، وتهضم الصفراء المواد الدهنية، لكن أحيانًا تتجمع داخل المرارة كتل صغيرة صلبة من الكوليسترول أو مادة الصفراء تعرف بحصوات المرارة.

تسبب هذه الحصوات التهابات وأعراض مرضية مزعجة مما يضطر الطبيب إلى استئصال المرارة، وأجريت قديمًا عن طريق فتح البطن جراحيًا، لكن نظرًا للتطور الطبي الحديث تُجرَى الآن بواسطة المنظار من خلال 4 فتحات صغيرة في البطن تحت تأثير التخدير الكلي، ويزيل الطبيب المرارة نهائيًا وهو إجراء آمن ويتضمن الكثير من المميزات التي تفوق عيوب استئصال المرارة بالمنظار .

الدكتور محمد البنا افضل دكتور لاستئصال المرارة بالمنظار

يجيب الدكتور محمد البنا على تساؤلاتك في جميع ما يخص عملية استئصال المرارة بالمنظار ولاسيما عيوب استئصال المرارة بالمنظار ، ومن أهم هذه الأسئلة:

ما أسباب استئصال المرارة؟

عندما تتراكم هذه الحصوات داخل المرارة تسبب الانسداد وظهور أعراض مؤلمة مثل:

  1. الألم في الجزء العلوي من البطن.
  2. انتفاخ البطن.
  3. غثيان وقيء.
  4. التهاب المرارة.
  5. التهاب البنكرياس.
  6. العدوى.
  7. اليرقان أو اصفرار الجلد نتيجة تراكم مادة الصفراء في الجسم.

وفي بعض الحالات قد تتحرك هذه الحصوات من المرارة إلى القنوات الصفراوية المشتركة (التي تعمل على توصيل مادة الصفراء من الكبد إلى المرارة)، أو إلى القنوات المرارية (التي تعمل على توصيل الصفراء من المرارة إلى الأمعاء) مما ينتج عنه مضاعفات خطيرة.

اقرأ ايضا: هل المرارة تسبب ألم في الظهر

ماذا يحدث إذا تم استئصال المرارة؟

في الواقع يمكنك أن تحيا بصورة طبيعية جدًا دون المرارة إذ يستمر الكبد في إنتاج مادة الصفراء التي تتحرك مباشرة إلى الأمعاء بدلاً من أن يتم تخزينها في المرارة.

لكن يختبر بعض المرضى أعراضًا بعد العملية مثل الإسهال أو الانتفاخ وتُعد من عيوب استئصال المرارة بالمنظار ولكنها مؤقتة إذ يتأقلم جهازك الهضمي مع التغيير الجديد.

وقد تلاحظ أن بعض الأطعمة تحفز ظهور هذه الأعراض مثل منتجات الألبان والدهون، لذا ستحتاج إلى التوقف عنها مدة من الوقت.

أيهما أفضل استئصال المرارة بالمنظار أو بالجراحة ؟

عيوب استئصال المرارة بالجراحة تفوق عيوب استئصال المرارة بالمنظار إذ إن الجراحة تتطلب إجراء شق أو فتح جراحي في البطن مما يترك ندبة مكان الجرح ويعرض المريض إلى الألم الشديد، وارتفاع خطر النزيف والعدوى بعد العملية وطول مدة التعافي التي تصل إلى 8 أسابيع.

ما مميزات استئصال المرارة بالمنظار؟

بالطبع فإن المميزات تفوق عيوب استئصال المرارة بالمنظار إذ أنها عملية آمنة ومعدل الوفاة بعد استئصال المرارة بالمنظار 0.1% ونسبة حدوث مشكلات ما بعد استئصال المرارة حوالي 2-3%، وتتلخص المميزات في التالي:

  1. تُجرى خلال شقوق صغيرة لا تتجاوز بضعة سنتيمترات في البطن، لذا فإن الندوب تكون صغيرة وغير مرئية.
  2. ألم والتهابات أقل بعد العملية.
  3. مدة تعافي قصيرة ويعود المريض إلى حياته العادية خلال أسبوعين من العملية.
  4. يقل خطر حدوث النزيف والعدوى في مكان الجرح.

اقرأ ايضا: مدة عملية استئصال المرارة بالمنظار

ما عيوب استئصال المرارة بالمنظار ؟

عيوب استئصال المرارة بالمنظار

متلازمة ما بعد استئصال المرارة هي أحد عيوب استئصال المرارة بالمنظار التي تصيب من 5% إلى 40% من المرضى بعد العملية، وهي تحدث عندما تظل بعض الحصوات في القنوات المرارية مسببة نفس أعراض التهاب المرارة مثل:

  • ألم متزايد لا يتحسن مع مرور الوقت.
  • غثيان شديد وقيء.
  • انتفاخ وغازات في البطن.
  • إسهال مستمر.
  • اليرقان.

ومن عيوب استئصال المرارة بالمنظار التي تحدث في أثناء العملية أحيانًا لا يستطيع الطبيب الوصول إلى جميع الحصوات الموجودة في المرارة والقنوات المرارية باستخدام المنظار العادي، لذا يستخدم الطبيب تقنية أخرى وهي (ERCP) أو تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالمنظار بالطريق الراجع.

كما تُستخدم تقنية (ERCP) في إصلاح مشكلة تسريب مادة الصفراء بعد العملية وهي من عيوب استئصال المرارة بالمنظار نادرة الحدوث.

اقرأ ايضا: الام بعد عملية المرارة بالمنظار

ما مخاطر استئصال المرارة بالمنظار؟

عيوب استئصال المرارة بالمنظار

بالرغم من أن هذا الإجراء شائع وآمن تمامًا فإنه يوجد بعضًا من مضاعفات و عيوب استئصال المرارة بالمنظار التالية:

  • حساسية من التخدير.
  • الإصابة بالعدوى.
  • ألم الكتف والبطن نتيجة ضخ الغاز داخل البطن في أثناء العملية.
  • النزيف.
  • التورم.
  • الالتهاب الرئوي.
  • تسرب الصفراء إلى تجويف البطن.
  • إصابة أحد القنوات الصفراوية خلال العملية.

كيفية تجنب مخاطر عملية استئصال المرارة بالمنظار؟

يمكنك تجنب مخاطر و عيوب استئصال المرارة بالمنظار بواسطة الاختيار الصحيح للطبيب المعالج الذي يجب أن يكون:

  • لديه خبرة عملية لسنوات طويلة تمكنه من سهولة التعامل مع أي مستجدات في أثناء إجراء العملية.
  • لديه المعرفة العلمية والمهارة التقنية لاستخدام الوسائل الطبية الحديثة.
  • يستخدم أحدث أجهزة المنظار مع التعقيم الكامل لغرفة العمليات وأدوات المنظار.
  • يتعاون معه فريق عمل ماهر من طبيب مساعد واختصاصي تخدير وتمريض.

إضافة إلى ذلك يمكن تجنب حدوث مضاعفات و عيوب استئصال المرارة بالمنظار بعد العملية عن طريق اتباع تعليمات الطبيب التالية:

  1. لا تنزع الشريط اللاصق الموجود على الجرح، وبعد 24-48 ساعة اغسل المنطقة المحيطة بالجرح بماء دافئ مع تجفيفها برفق.
  2. حافظ على نظافة وجفاف مكان الغرز الجراحية حتى تُزال بمعرفة الطبيب بعد حوالي 7 إلى 10 أيام.
  3. اتصل بالطبيب إذا استمر الألم في مكان الجرح أو إذا شعرت بتورم والتهاب شديد وافرازات من الجرح، أو إذا ارتفعت درجة حرارتك، خوفًا من إصابتك بأحد عيوب استئصال المرارة بالمنظار وهي العدوى.

ما نصائح بعد استئصال المرارة بالمنظار؟

يقدم لنا الدكتور محمد البنا تعليمات خلال مرحلة التعافي فيما يخص النشاط والاكل لتجنب مخاطر و عيوب استئصال المرارة بالمنظار وللحصول على أفضل نتيجة كالتالي:

  • عادة يتطلب التعافي بعد استئصال المرارة بالمنظار من أسبوع إلى اثنين ويمكنك العودة إلى عملك بعد استشارة الطبيب.
  • يمكنك المشي يوميًا لمسافة قليلة إذ يُحسن ذلك من التنفس و يحمي من مخاطر عيوب استئصال المرارة بالمنظار مثل الإمساك والالتهاب الرئوي.
  • لا تحمل أو تدفع أو تسحب أشياء ثقيلة خلال الشهر التالي للعملية.
  • تناول كميات قليلة من الطعام على مدار اليوم.
  • تجنب الأطعمة والمشروبات الدهنية والسكريات خلال الشهر التالي للعملية.
  • إذا كنت مصاب بالإسهال حاول تقليل التوابل والدهون ومنتجات الألبان، مع ملاحظة أي من الأطعمة تسبب لك الإسهال عند تناولها، واتصل بالطبيب إذا استمر الإسهال بصورة شديدة أكثر من أسبوعين.
  • يصف لك الطبيب المسكنات التي تساعد على تخفيف ألم الكتف والبطن، وتقلل تورم والتهاب الجرح.
  • يصف لك الطبيب المضادات الحيوية خلال الأيام التالية للعملية، لذا حاول الالتزام بها ولا تتوقف عن إكمال الكورس بمجرد الشعور بالتحسن لتجنب خطر العدوى والالتهابات.
  • استشر الطبيب بخصوص أدويتك المعتادة ومتى تستأنف تناولها بعد العملية خاصة الأدوية المميعة للدم تجنبًا لخطر النزيف بعد العملية.

دكتور محمد البنا

دكتور محمد البنا استشاري جراحة المناظير المتقدمة والجراحة العامة وجراحات السمنة المفرطة و زميل كلية الجراحين الملكية لندن و زميل كلية الجراحين الملكية بجلاسكو و عضو الجمعية المصرية لجراحي المناظير والسمنة و عضو الجمعية الدولية لجراحى السمنة المفرطة

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply