البنا كلنيك

عملية شفط الدهون بالفيزر للتخلص من الدهون المتراكمة نهائياً

عملية شفط الدهون بالفيزر

نشاهد الفنانين على التليفزيون وفي أفلام السينما، كما نشاهد مشاهير السوشيال ميديا يطلون علينا بأجسام ممشوقة ذات قوام جذاب ومميز، ويدعي أغلبهم أن الحفاظ على جمال أجسادهم لا يتعدى حدود تناول الغذاء الصحي وممارسة الرياضة بانتظام. فما هي حقيقة ذلك الأمر؟

لا نستطيع إنكار أن الحفاظ على صحة الجسم وشكله يستدعيان عيش الحياة بنمط صحي، الأمر الذي يعتمد بالضرورة على التغذية السليمة والممارسة اليومية للرياضة، إلا أنه من الصعب الحفاظ على هذا النمط باستمرار! قد يستطيع البعض فعل ذلك، ويفشل الأغلبية في الحفاظ عليه.. لذا فمن المنطقي وجود حل تجميلي سريع يساهم في نحت قوام الجسم واستعادة قوامه الممشوق. فما هو ذلك الإجراء؟

الإجابة هي: عملية شفط الدهون بالفيزر! دعونا نتعرف على التفاصيل الكاملة الخاصة بهذا الإجراء من خلال مطالعة هذا المقال.

ما هي عملية شفط الدهون بالفيزر؟

عملية شفط الدهون بالفيزر هي واحدة من الإجراءات التجميلية التي يمكن من خلالها التخلص من الدهون المتراكمة في الجسم والحصول على شكل مثالي للعضلات، من خلال إذابة الدهون باستخدام الموجات الصوتية عالية الدقة.

ويتم عادة استخدام عملية شفط الدهون بالفيزر لإذابة الدهون في مناطق الدهون العنيدة مثل: الفخذين، البطن، الأرداف، الرقبة والذقن، والجانب السفلي من الذراع.

وتتميز عملية شفط الدهون بالفيزر بكونها إجراء آمن طفيف التوغل لا يتطلب إجراء شقوق جراحية كبيرة، ولا يترك أي آثار جراحية أو ندوب على جسم المريض، ويمكن للمريض العودة لممارسة أنشطته اليومية بصورة طبيعية خلال يومين أو ثلاثة من إجراء العملية.

ما هو سبب اللجوء إلى عملية شفط الدهون بالفيزر؟

ربما تُسبب زيادة الوزن إزعاجًا لأصحابها، ومن الممكن التخلص من ذلك الوزن الزائد – طالما زيادة الوزن غير مفرطة – باتباع الحمية الغذائية وزيادة ساعات ممارسة الرياضة. الأمر الأكثر صعوبة هو تراكم الدهون الموضعية، و التي تظهر في مناطق البطن والأرداف والفخذين والذراعين سواء كان وزن الجسم زائدًا أم لا!

يحاول الكثيرون التخلص من تلك الدهون الموضعية، وغالبًا ما لا ينجحون، مما يضطرهم إلى البحث عن حل تجميلي، خاصةً إذا أرادوا التخلص منها في أسرع وقت ممكن.

دعونا نتفق أولًا على حقيقة هامة، وهي أن الدهون الموضعية – أو السمنة الموضعية – تختلف اختلافًا كليًا وجزئيًا عن السمنة المفرطة؛ فعلاج السمنة الموضعية تجميلي بحت، أما علاج السمنة المفرطة فهو علاج لمرض خطير قد يتسبب إهمال علاجه في التأثير على حياة الإنسان!

مميزات عملية شفط الدهون بالفيزر

إن استخدام تقنية الفيزر لشفط الدهون له العديد من المميزات التي تجعله الخيار الأول لخبراء طب التجميل في مصر وحول العالم، تتضمن هذه المميزات:

  • نحت مختلف مناطق الجسم، خاصة المناطق الصعبة التي لا تستطيع الرياضة وحدها تخليصها من الدهون المتراكمة.
  • الحد من مختلف الآثار الجانبية المحتملة التي تتضمن النزيف والعدوى.
  • استهداف الخلايا الدهون بدقة لا متناهية دون الإضرار بأي من الخلايا أو الأنسجة المحيطة.

مخاطر عملية شفط الدهون بالفيزر

قد يتسائل بعضكم هل عملية شفط الدهون بالفيزر خطيرة؟، فمن الوارد أن يتسبب هذا الإجراء في حدوث بعض المشاكل خاصةً عند الخضوع إليه في مركز تجميلي غير متخصص ولا يضم أطباء التجميل الأكفاء، لذلك من الضروري اختيار المركز المعروف صاحب التاريخ الكبير من العمليات الناجحة، ونحدثكم عن كيفية اختيار المركز الجيد لاحقًا.

هل يستطيع الجميع اللجوء إلى عملية نحت الدهون بالفيزر؟

المرشحون لعملية شفط الدهون بالفيزر يحتاجون إلى امتلاك بعض المقومات الأساسية لضمان نجاحها، وتتضمن:

  • عدم زيادة وزن العميل عن وزنه المثالي بأكثر من 30%.
  • ألا يعاني الفرد من مشكلة السمنة المفرطة.
  • الرغبة في التخلص من الدهون الموضعية فقط في مناطق الجسم المختلفة دون وجود أي زيادة في الوزن، وتشمل هذه المناطق: البطن والفخذين والذراعين والظهر.
  • الإصابة بمشكلة التثدي لدى الرجال.
  • امتلاك صحة عامة جيدة وعدم الإصابة بأي من الأمراض المزمنة الخطيرة.
  • تلجأ السيدات أيضًا للعملية لاستعادة قوام أجسادهن بعد تكرار الحمل والولادة.

المرشحين لعملية شفط الدهون بالفيزر

لكي يكون المريض مرشحًا مثاليًا لإجراء عملية شفط الدهون بالفيزر، يجب أن يتوافر به مجموعة من الشروط منها:

  • ألا يتخطى معدل كتلة الجسم لديه 30، فلا يتم استخدامها كعلاج لحالات السمنة المفرطة التي يصل مؤشر كتلة الجسم لديها 35 أو 40.
  • ألا يقل عمر المريض عن 16 سنة.
  • ألا يعاني المريض من أي أمراض مزمنة مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.
  • لا يتم إجراؤها للسيدات في فترات الحمل أو الرضاعة.
  • يتم إجراؤها للأشخاص الذين يرغبون في إبراز عضلات الجسم لديهم حتى وإن كان وزنهم مثاليًا، مثل إبراز عضلات
  • البطن، والتخلص من مشكلة الذقن المزدوجة.



خطوات عملية شفط الدهون بالفيزر

تُجرى عملية نحت الدهون بالفيزر باتباع عددًا من الخطوات نستعرضها في السطور القادمة:

التخدير

يعتمد نوع التخدير المستخدم على حالة المريض وعدد المناطق المراد شفط الدهون منها. غالبًا ما تجرى العملية تحت تأثير المخدر الموضعي، وقد يلجأ الطبيب إلى استخدام أحد المهدئات مع المرضى شديدي التوتر. أما في حالة الحاجة إلى شفط الدهون من مناطق متعددة في الجسم، يستخدم الجراح التخدير الكلي.

عَمَل الشق الجراحي وإدخال الكانيولا

بقوم الطبيب بعَمَل شق جراحي صغير الحجم لا يتعدى بضع مليمترات بغرض إدخال الكانيولا الخاصة بإجراء العملية. ودور الكانيولا في هذا الجزء هو حقن محلول الملح إلى داخل المنطقة المراد شفط الدهون الموضعية منها، ويساعد المحلول الملحي على:

  • الحد من التعرض للالتهابات.
  • إبعاد الأوعية الدموية، الأمر الذي يحد من فقدان الدم.
  • تخدير المنطقة.

الخطوة التالية هي استخدام جهاز الفيزر لشفط الدهون لتوجيه الموجات الفوق الصوتية بغرض تفتيت الدهون، ومن ثَم شفطها باستخدام الكانيولا دون إحداث أدنى تأثير على الأوعية الدموية والأعصاب والأنسجة المحيطة بتلك المنطقة، وهي الميزة الأساسية لتقنية الفيزر لنحت الجسم.

إنهاء العملية

بعد الانتهاء من شفط الدهون، يقوم الطبيب بإغلاق ذلك الشق الجراحي الصغير مرة أخرى.

متى تظهر نتائج عملية شفط الدهون بالفيزر؟

من أهم الأسئلة التي يستقبلها الأطباء تتعلق بموعد ظهور نتائج العملية، ويوضح الخبراء أن نتائج شفط الدهون بالفيزر عادةً ما تحتاج إلى فترة زمنية تمتد ما بين شهرين إلى أربعة أشهر، وقد تمتد تلك المدة حتى تصل إلى ستة أشهر بالكامل. يحتاج الجسم إلى تلك الفترة من أجل التخلص التام من كافة التورمات الظاهرة مكامن إجراء العملية، فتظهر النتائج بمنتهى الوضوح.

على الرغم مما سبق، أوضح بعض العملاء ملاحظتهم تغيرًا واضحًا في شكل أجسادهم بعد انتهاء الإجراء بفترة قصيرة!

 

ما هو جهاز الفيزر لشفط الدهون الموضعية؟

بعض الناس يتساءلون عن ما هو جهاز الفيزر، جهاز الفيزر لشفط الدهون (Vaser) هو تقنية حديثة ظهرت مع مطلع الألفية الجديدة، وحصل الجهاز على موافقة هيئة الدواء والغذاء الأمريكية (FDA) في مطلع عام 2002، ويستخدم الجهاز للتخلص من الدهون الموضعية المتراكمة في الجسم، وقد أطلق عليه الأطباء أسماء “جهاز نحت القوام” و”جهاز نحت الجسم رباعي الأبعاد”، وذلك بسبب تميز الجهاز ودقته في استعادة قوام الجسم المفقود.

يستخدم الجهاز الاهتزازات الناتجة عن الموجات الصوتية (Vibration Amplification of Sound Energy of Resonance أو مُختصرًا VASER) لإذابة الدهون التي تحيط بعضلات الجسم بدقة شديدة، تصل هذه الدقة إلى درجة إمكانية الجهاز من شفط الدهون الزائدة بالكامل حتى يتم نحت العضلات الموجودة في منطقة الذقن!

تُجرى العملية بعَمَل شق صغير جدًا في الجلد لإدخال أنبوب جهاز الفيزر في المنطقة المراد إذابة الدهون فيها، ومن ثَم يقوم الطبيب باجراء الشفط باستخدام نفس الأنبوب.

هل يمكن شفط دهون الوجه بالفيزر

من مميزات جهاز الفيزر قدرته على شفط الدهون الموضعية في الوجه وشد الجلد، وبالتالي نحت الوجه واستعادة رونقه. تُجرى عملية شفط دهون الوجه بالفيزر تحت تأثير المخدر الموضعي، ومن أشهر المشاكل التي تعالجها تلك التقنية مشكلة الذقن المزدوج.

تظهر نتائج الإجراء بعد اختفاء التورمات من الوجه بعد حوالي شهر تقريبًا، فيظهر الوجه مشدودًا ومتناسقًا دون وجود أي ترهلات جلدية.

تكلفة عملية شفط الدهون بالفيزر

تحديد سعر عملية شفط الدهون بالفيزر يعتمد على عدد كبير من العوامل، نذكرها سريعًا في النقاط القادمة:

    • خبرة جراح التجميل ومؤهلاته وعدد عملياته الناجحة.
    • عدد المناطق المراد علاجها -أو شفط الدهون منها- في جسم العميل.
    • جودة المستشفى أو المركز الطبي ومدى التجهيزات المتوفرة بهما.
    • احترافية الطاقم الطبي المعاون.


تُعتبر تكلفة العملية في مصر معقولة جدًا مقارنة بأسعار إجراء العملية في باقي الدول الشرق الأوسط، وتعتبر أرخص نسبيًا مقارنةً بسعر إجرائها في الدول الأوروبية! هذا مع مراعاة أن كفاءة جراحي التجميل المصريين لا تقل إطلاقًا عن كفاءة أقرانهم في مختلف الدول. ويتراوح سعر عملية شفط الدهون بالفيزر في مصر ما بين 2000 و2500 دولار.

عملية شفط الدهون بالفيزر في عيادة الدكتور محمد البنا
هل تريد التخلص من الدهون الموضعية المتراكمة في جسمك واستعادة قوامك الممشوق مرة أخرى؟ يمكنك الآن التواصل مع مركزنا المتخصص في إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر بأعلى جودة وأفضل خدمة طبية وبأسعار منافسة.

كيف تختار المركز المُناسب لإجراء عملية شفط الدهون بالفيزر؟

قبل الخضوع إلى عملية مثل شفط الدهون بالفيزر، ينبغي اختيار مركز تجميل ذي معايير معينة لتجنب الإصابة بأي مضاعفات صحية بعد العملية، ولضمان نجاح الإجراء واستمرار نتائجه لأطول فترة ممكنة. تتضمن هذه المعايير:

      • التحقق من تاريخ مركز التجميل: ينبغي معرفة عدد سنوات العمل التي يتمتع بها مركز التجميل الذي تُجرى فيه العملية، كما ينبغي التعرف على عدد العمليات الناجحة التي أُجريت فيه، ومعرفة أسماء الأطباء المشرفين عليه ومؤهلاتهم الطبية.
      • اختيار مركز التجميل المتخصص: تُقدم بعض مراكز التجميل عدد كبير جدًا من الإجراءات التجميلية التي تتنوع ما بين الإجراءات الجراحية والغير جراحية، وينصح الأطباء كافة العملاء باختيار المراكز المتخصصة ذات السمعة الجيدة، والتي تعمل تحت إشراف نخبة من جراحي التجميل المعروفين.

التأكد من حصول مركز التجميل على الاعتماد الطبي من جانب وزارة الصحة والسكان.

طرق أخرى للتخلص من الدهون الموضعية في الجسم

لجأ أطباء التجميل قديمًا إلى عملية شفط الدهون الجراحية أي التي تعتمد فقط على الفتح الجراحي وإزالة الدهون الزائدة بشكل يدوي، ولكنها كانت عملية تحمل في طياتها عددًا من المخاطر نظرًا لكونها إجراء جراحي مفتوح، الأمر الذي يزيد من احتمالية الإصابة بالعديد من المضاعفات مثل: النزيف أثناء أو بعد العملية، والإصابة بالعدوى البكتيرية، ذلك إلى جانب الحاجة إلى الحصول على فترة نقاهة طويلة.

دكتور محمد البنا

دكتور محمد البنا استشاري جراحة المناظير المتقدمة والجراحة العامة وجراحات السمنة المفرطة و زميل كلية الجراحين الملكية لندن و زميل كلية الجراحين الملكية بجلاسكو و عضو الجمعية المصرية لجراحي المناظير والسمنة و عضو الجمعية الدولية لجراحى السمنة المفرطة

We will be happy to hear your thoughts

Leave a reply