موقع الدكتور محمد البنا

عملية الساسي

ما هي عملية الساسي و تكلفتها في مصر 2021

السمنة المفرطة والإصابة بمرض السكر من النوع الثاني شيئان متزامنان أغلب الوقت، ولذلك من يعاني من كلا الشيئين معًا بالتأكيد سيسعد عندما يجد علاج واحد أو تقنية واحدة تخلصه من المرضين معًا، وهذا ما يميز عملية الساسي التي تلاقي اليوم إقبالاً واحتفاءًا كبيرا من الأطباء والمرضى على حد سواء.

ما العلاقة بين السمنة المفرطة ومرض السكر؟

مرض السكر من الأمراض المنتشرة كثيرا بين المصريين، ومن المعروف أنه ينقسم إلى نوعين من مرض السكر، مرض السكر من النوع الأول وهو مرض سببه وراثي يحتاج فيه المريض إلى الأنسولين كعلاج دائما، أما مرض السكري من النوع الثاني فهو يصيب المريض أثناء فترة حياته. 

في مرض السكري النوع الثاني تصبح خلايا الجسم مقاومة لهرمون الأنسولين ولا تستخدمه للحصول على الطاقة مما يرهق غدة البنكرياس لإفراز هرمون الأنسولين أكثر، ومع مرور الوقت والسنوات تبدأ خلايا غدة البنكرياس بالتوقف عن العمل ولا تفرز هرمون الأنسولين.

وفي حالات السمنة المفرطة تقوم الدهون الكثيرة المتراكمة حول الأعضاء بإخفاء مستقبلات هرمون الأنسولين من على الأنسجة  فيكون الأنسولين موجود في الدم ولكن غير قادر على أداء وظيفته من حرق السكريات.

مضاعفات مرض السكري النوع الثاني

يعتبر مقاومة ارتفاع سكر الدم عند مرضى السكر وتثبيته عند حد متوازن من أفضل ما قد يقوم به المريض لكي يقي نفسه من المضاعفات الخطيرة.

وذلك لأن لمرض السكر من النوع الثاني بعض المضاعفات مثل:

  • يؤثر في شبكية العين فتبدأ شبكية العين بالارتشاح ثم الانفصال الشبكي.
  • يؤثر في الكلى ويسبب ارتفاع وظائف الكلى ونزول الزلال في البول ثم في النهاية الفشل الكلوي.
  • يسبب التهاب الأعصاب الطرفية الذي يؤدي إلى فقدان الإحساس في اليد والقدم والإصابة بالقدم السكري الذي قد يتضاعف إلى بتر الأطراف.

العوامل التي تؤدي للإصابة بمرض السكر من النوع الثاني؟

أسباب السكري النوع الثاني

 الإصابة تعتمد على عدة عوامل منها:

  • العامل الوراثي.
  • السمنة المفرطة التي تؤدي بدورها إلى إخفاء مستقبلات الأنسولين من على خلايا الجسم وبالتالي تنشأ مقاومة الجسم لهرمون الأنسولين.
  • عندما يفرز الكبد الكثير من الجلوكوز بصورة تتخطى قدرة البنكرياس على إفراز هرمون الأنسولين لحرق هذا الجلوكوز الكثير.

وبعد كل هذا فإن التوصل لحل آمن و فعَّال ضرورة قصوى للحفاظ على صحة المريض، وفي بقية هذا المقال سنتناول اجراء الساسي ودورها في علاج مرض السكري النوع الثاني، وهل هي فعلًا تُعد الحل الأفضل لعلاج مرضى السكري؟

ما هي عملية الساسي SASI surgery

انتشرت بهذا الاسم لأنها اختصار لمصطلح طبي معروف وهو:

 Laparoscopic Single Anastomosis Sleeve Ileum Bypass

وستجد عندما تأخذ أول حرف فقط من كل كلمة أنك تحصل على الاسم المختصر الشهير: ساسي.

خطوات عملية الساسي:

تتم على خطوتين ويتم فيها عمل مسارين للطعام:

  • مسار طبيعي يماثل نفس مسار الجهاز الهضمي الطبيعي من الناحية التشريحية للجسم.
  • مسار محول يتم تصميمه داخل العملية بواسطة الجرَّاح ويتم فيه تجاوز جزء كبير من الأمعاء.

 ولذلك يُطلق علي العملية اسم آخر وهو عملية ثنائي التقسيم.

وبشكل تقني يمكننا أن نقول أن العملية تتضمن عمليتين في نفس ذات الوقت، فالجزء الأول من الجراحة يشابه إجراء عملية تكميم المعدة المشهورة والجزء التاني يشابه إجراء عملية تحويل مسار المعدة المعروفة أيضًا ولكن مع بعض الاختلافات.

كيف تتم عملية الساسي لإنقاص الوزن وعلاج السكر؟

الجزء الأول: عملية التكميم

  • يقوم الجرَّاح بقص جزء من المعدة كما يحدث في عملية التكميم يصل إلى 80% من حجم المعدة ويتم تصميمه علي هيئة جيب.
  • يقوم الجراح بقص فم المعدة وهذا الجزء يتم منه إفراز هرمون الغريلين المسؤول عن الشعور بالجوع، وعند قصه يقل شعور المريض بالجوع وبالتالي تناول كميات أقل من الطعام.
  • تساعد عملية التكميم في أن تصبح المعدة صغيرة وتستوعب كميات أقل من الطعام.

عملية تكميم المعدة بالمنظار

الجزء الثاني: عملية تحويل المسار

  •  يتم توصيل جزء المعدة المقصوص بالأمعاء على بعد 2 متر من الإثنى عشر.
  • يُسمح بالبقاء على المسار الطبيعي للطعام حيث يمر به 30 % من الطعام المتناول.
  • ومن خلال المسار المتحول الجديد يمر 70% من الطعام المتناول ولكن في مسافة أقصر من الأمعاء فيقل امتصاص الدهون والسكريات.
  • تساعد عملية تحويل المسار في علاج مرض السكري من النوع الثاني.

ويعتبر الجمع بين العمليتين معًا هو ما يُكسب العملية مميزاتها.

تحويل المسار المصغر

مميزات عملية الساسي

تجمع مميزات كل من العمليتين عملية تكميم المعدة وعملية تحويل المسار كما أنها تُحافظ على المسار الطبيعي للأمعاء وهذا ما يُكسبها تميُّزها الأكبر، ومن مميزاتها:

  1. الحفاظ على مسار الأمعاء الطبيعي فلا يحتاج المريض إلى تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية فترة طويلة ولكن يتناولها سنتين فقط.
  2. قص جزء كبير من المعدة يُقلل من شعور المريض بالجوع وبالتالي تناول كميات طعام أقل وسعرات حرارية أقل.
  3. تقليل الهرمونات المسؤولة عن الجوع بعد العملية،  و يتوقف المريض عن تناول الطعام ويُساعده ذلك على تقليل الوزن.
  4. تقليل الوزن يُحسِّن حساسية المستقبلات للأنسولين وبالتالي التحكم في مرض السكري.
  5. إمكانية استخدام المنظار وهو عبارة عن كاميرا صغيرة يتم إدخالها إلى جسم المريض،  وتُوصل من الخارج بشاشة تكبير لعرض مسارها أثناء العملية الجراحية.
  6. تقليل نسبة الإصابة بمرض السكتة الدماغية بسبب الدهون العالية بالدم إلى 40% وذلك خلال متابعة المرضى بعد خمس سنوات من إجراء العملية.
  7. قلة المضاعفات التي تحدث بعدها.

الأشخاص المؤهلين لإجراء الساسي

كما ذكرنا سابقًا في المقال ما هي الساسي ومميزاتها الواعدة والآن يجب علينا معرفة من هو المريض الذي يمكنه الخضوع للعملية:

  1. مريض السكري من النوع الثاني.
  2. مريض ارتجاع المرئ.
  3. مريض السمنة المفرطة معدل كتلة الجسم لديه أكثر من 40، أو أكثر من 35 ويعاني من مرض خطير يهدد صحته بسبب السمنة المفرطة لذا تعد الساسي افضل عملية لعلاج مرضى السمنة المفرطة.
  4. يكون سن المريض ما بين 18 سنة إلى 65 سنة.
  5. المرضى الذين قاموا بعملية تكميم المعدة ولم تنجح لأي سببٍ كان.

إرشادات مهمة بعد عملية الساسي

كما عرفنا ما هي عملية الساسي الا عملية جراحية مثل غيرها من الجراحات يجب بعدها الإلتزام بنصائح وإرشادات الطبيب حتى تحصل منها على أفضل النتائج.

وعلى الرغم من أن خبرة الجرَّاح ودقته هما العاملان المهمان في تحديد نسبة النجاح إلا أنه طواعية المريض واستجابته للنصائح وكيفية تناول الطعام بعد العملية، هي عامل مهم أيضًا يُؤثر في نجاح العملية.

ومن أهم النصائح بعد العملية ما يلي:

  • تناول كميات كافية من المياه تصل إلى 2 لتر باليوم حتى لا تُصاب بالجفاف.
  • تناول كميات قليلة من الطعام وذلك لقلة حجم المعدة الجديدة.
  • تتناول الطعام السائل واللين لمدة تصل إلى شهر بعد العملية ويُحدد الطبيب قدرتك على التنقل من مرحلة السوائل الشفافة إلى الطعام المخفوق ثم الطعام اللين والصلب وزدها تدريجيًا.
  • قم بمضغ الطعام جيًدا و تناول قضمات صغيرة حتى لا تُصاب بانسداد الأمعاء.
  • التزم بالمكملات الغذائية والفيتامينات التي يصفها لك الطبيب.
  • قم بممارسة الرياضة وقت كافي في يومك ولكن ليس قبل شهر من إجراء العملية و ابدأ بالتمارين الخفيفة وزدها تدريجيًا.
  • تجنب المشروبات الغازية والمشروبات التي تحتوي على كافيين.
  • تجنب الأطعمة ذات السكر العالي والدهون العالية.
  • تناول المياه والعصائر بين الوجبات ولكن ليس خلال الوجبات
  • حاول قدر الإمكان تغيير أسلوب الحياة يمكنك المشي بدلا من ركوب المواصلات، يمكنك صعود السلم بدلا من ركوب الأسانسير وهكذا.

عملية الساسي وعلاج مرض السكر من النوع الثاني

كما أشرنا في المقال سابقًا إلى خطورة مرض السكري من النوع الثاني وخطورة مضاعفاته، وذلك يجعل الاتجاه إلى الساسي ضرورة للشفاء منه.

عملية الساسي وعلاج مرض السكر من النوع الثاني

إليك أهم المميزات عن دور الساسي في شفاء مرض السكر:

  • تساعد الجسم في تقليل مقاومة هرمون الأنسولين وبالتالي زيادة القدرة على حرق السكريات.
  • تساعد الجسم في زيادة إفراز هرمون الأنسولين من خلايا غدة البنكرياس.
  • أثبتت الدراسات أن نسبة الشفاء من مرض السكري النوع الثاني بعد عملية تحويل المسار التي تتم في عملية الساسي قد تصل إلى 85%.
  • بعد عملية تحويل المسار وهي مكون من مكونات عملية الساسي يكون تحليل السكر التراكمي أقل من 6.5 ولا يتناول المريض أي أدوية لتقليل السكر، وإذا كان يتناول دواء الميتفورمين يكون السكر التراكمي أقل من 6.

ومن أهم مضاعفات السكر التي تقل بعد إجراء عملية الساسي:

  •  الانفصال الشبكي يقل لمدة خمس سنوات بعد العملية.
  • التهاب الأعصاب يقل بنسبة 50%.
  • مرض ارتفاع الضغط يختفي بنسبة 86%.
  • يقل مستوى الكوليسترول المرتفع بالدم إلى 97%.
  • يقل ارتجاع المريء بنسبة تصل إلى 96%.

سعر عملية الساسي

نظرًا للتقنيات الجراحية العالية التي تُطبق في الساسي فهي تحتاج إلى جراح خبير ولذلك لن تجد كل جراح سمنة قادر على تنفيذها.

ونتيجة لأن العملية معقد وتحتاج لجراح خبير ويحتاجها فقط الأشخاص ذو الأوزان الكبير والمصاحبة لمضاعفات خطيرة نجد أن سعر عملية الساسي مرتفع نسبيًا عن باقي أنواع جراحات السمنة المفرطة.

وننصحك إذا كنت مرشح لمثل هذه الجراحة المتطورة أن تُحسن اختيار طبيبك ولا تفكر في السعر فقط.

تواصل مع عيادة الدكتور محمد البنا افضل دكتور سمنة في الإسكندرية لمعرفة تكلفة عملية الساسي

تجارب عملية الساسي

  • في دراسة أُجريت على 61 مريض من الذين قاموا بالساسي، كان 50 مريض منهم معدل كتلة الجسم لديهم 49 كان نقصان الوزن في السنة الأولى وصل إلى 90 % من وزن الجسم ومستوى السكر في الدم طبيعي لمدة 3 شهور بعد العملية.
  • وفي دراسة أخرى أجريت على 116 مريض 58 منهم قاموا بالساسي و58 آخرون قاموا بعملية تكميم المعدة وتم مقارنة النتائج، كان نقصان الوزن بعد 6 شهور في كل منهم سواء، ولكن معدل نقصان الوزن زاد بعد 12 شهر في عملية الساسي إلى 80% عن عملية تكميم المعدة.
  • ودراسة أخرى أجريت على 322 مريض تم إجراء عملية الساسي لهم بمتوسط معدل كتلة الجسم يصل إلى 50 كان فقدان الوزن بعد أول سنة من العملية يصل إلى 87%،والتحكم في مرض السكري النوع الثاني بنسبة تصل إلى 98%، وبعد سنتين كان معدل نقصان الوزن 96.5% والتحكم في مرض السكري النوع الثاني بنسبة تصل إلى 98.7%، كما تم شفاء 26 مريض ممن يعانون من ارتجاع المريء بنسبة تصل إلى 80%.

في النهاية ثبت أن الساسي آمنة ناجحة وفعّالة وهي تُقلل الوزن وتقلل مرض السكري النوع الثاني بنسبة 98%، كما يمكنها التحكم بمستوى الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم..

وبالتالي فإن الساسي أفضل علاج لمرضى السكري من النوع الثاني وضرورة في المرضى الذين لا يستطيعون التحكم في أنفسهم، وتناول السكريات العالية وذلك لما يسببه مرض السكري النوع الثاني من المضاعفات الصحية والخطيرة.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *